“الوضع غير مقبول”.. ملك المغرب يدعو الجزائر لحل الخلافات وفتح الحدود

[ad_1]

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– دعا العاهل المغربي محمد السادس الجزائر إلى العمل دون شروط على حل الخلافات التاريخية وإعادة فتح الحدود بين البلدين.

وقال العاهل المغربي، في خطاب بمناسبة عيد العرش والذكرى الثانية والعشرين لتوليه قيادة البلاد: “أدعو فخامة الرئيس الجزائري، للعمل سويًا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبانا، عبر سنوات من الكفاح المشترك”.

وأضاف العاهل المغربي: “ذلك، لأن الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول من طرف العديد من الدول”.

وأشار الملك إلى أنه “لا فخامة الرئيس الجزائري الحالي، ولا حتى الرئيس السابق، ولا أنا، مسؤولين على قرار الإغلاق. ولكننا مسؤولون سياسيا وأخلاقيًا، على استمراره”.

وتابع: “ليس هناك أي منطق معقول، يمكن أن يفسر الوضع الحالي، لا سيما أن الأسباب التي كانت وراء إغلاق الحدود، أصبحت متجاوزة، ولم يعد لها اليوم، أي مبرر مقبول”.

وقال العاهل المغربي: “نحن لا نريد أن نعاتب أحدا، ولا نعطي الدروس لأحد؛ وإنما نحن إخوة فرق بيننا جسم دخیل، لا مكان له بيننا”، مؤكدًا أن “المغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين، إنهما توأمان متكاملان”.

وأعرب الملك محمد السادس عن أسفه “للتوترات الإعلامية والدبلوماسية، التي تعرفها العلاقات بين المغرب والجزائر، والتي تسيء لصورة البلدين”.

وتعود جذور خلاف المغرب والجزائر إلى حقبة الستينيات من القرن الماضي عندما وقعت ما تسمى بـ”حرب الرمال” بين البلدين، على خلفية مشاكل حدودية.

بجانب قضية الصحراء الغربية التي تعتبر أحد أعراض الخلاف الطويل بينها. وتدعم الجزائر جبهة البوليساريو، التي دخلت في نزاع مع المغرب من أجل استقلال الصحراء الغربية، التي أعلنها والد العاهل المغربي الملك الراحل محمد الخامس تابعة لسيادة المغرب.

ولم يحصل المغرب على اعتراف دولي بسيادته على كامل أراضي الصحراء المغربية، بينما اعترفت إدارة الرئيس الأمريكي السابق بسيادة المغرب عليها، وسط إدانة جزائرية.

[ad_2]

Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *