[ad_1]

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)– يعمل الجيش الأمريكي على توفير “طرق بديلة” للأشخاص للوصول إلى مطار كابول وبواباته، بسبب التهديد الذي يشكله تنظيم داعش على المطار ومحيطه، وفقًا لمسؤولين بوزارة الدفاع الأمريكية.

وقال أحد مسؤولي الوزارة: “هناك احتمال قوي بأن يحاول تنظيم داعش خراسان تنفيذ هجوم في المطار”.

طالبان على علم بالجهود الجديدة، ويقوم الجانبان بالتنسيق. وقال المسؤول إن الطرق الجديدة ستكون متاحة للأمريكيين ومواطني الطرف الثالث والأفغان المؤهلين.

كان البنتاغون يراقب الوضع حول المطار، مدركًا أن الحشود المتضخمة على أرض المطار والحشود حول الميدان تشكل هدفًا لداعش والمنظمات الأخرى، التي قد تستخدم العبوات الناسفة المحمولة على السيارات أو الانتحاريين لمهاجمة المطار، حسبما قال مسؤول آخر.

وأشار المسؤول إلى أن الهجمات بقذائف الهاون هي تهديد آخر محتمل.

وقال المسؤول إن تطوير هذه “الخطط المتطورة” هو استجابة للتغير السريع للوضع على الأرض والحشود المتزايدة بسرعة حول المطار.

وأكد دبلوماسي كبير في كابول أنهم على دراية بتهديد موثوق به ولكن ليس فوريًا من قبل داعش ضد الأمريكيين في مطار حامد كرازي.

وقال الدبلوماسي إن البوابات حول المطار أُغلقت بسبب مشاكل في الطاقة الاستيعابية، لكن وتيرة الرحلات الجوية للخارج تتسارع لذا فُتحت البوابات لفترات قصيرة. كان فهم هذا الشخص هو أن مشكلات السعة هي السبب في أن السفارة الأمريكية نصحت الناس بعدم القدوم إلى المطار حتى يتم توجيههم.

وقال مسؤول أمريكي إنه في الوقت الحالي، ليس لدى الجيش خطط فورية للذهاب إلى كابول لجمع الناس في نقاط التجميع. لكن البنتاغون لم يستبعد ذلك.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي، في مؤتمر صحفي السبت: “هناك مجموعة كاملة من المخاوف الأمنية لدينا، الفكرة هي إخراج أكبر عدد ممكن من الأشخاص بأسرع ما يمكن. هذا هو التركيز. في محاولة إنجاز هذه المهمة، نأخذ مجموعة كاملة من المعلومات حول شكل البيئة الأمنية”.

ويتم الاحتفاظ بتفاصيل الخطة عن كثب، لكن التفاصيل المرسومة على نطاق واسع تدعو الناس إلى اتباع طرق ونقاط وصول جديدة بالتنسيق مع طالبان على الأرض في محاولة للمساعدة في تفريق الحشود الكبيرة أو تجنب الحشود تمامًا، وفقا لما قاله مسؤولا البنتاغون.

وسيكون الموظفون الأمريكيون في وضع يسمح لهم بمراقبة حركة الأشخاص لضمان سلامتهم. ولم يحدد المسؤولون ما إذا كان ذلك ينطوي على مراقبة مباشرة من قبل القوات القريبة وكذلك استخدام أجهزة استشعار استخباراتية.

عبّرت الولايات المتحدة منذ عدة أيام عن قلقها من تهديد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية – خراسان بالقرب من المطار أو في داخله. ولم يذكر المسؤول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد أطلعت طالبان على تلك المعلومات الاستخباراتية.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة، في خطابه حول الوضع في أفغانستان، “إننا نراقب عن كثب أي تهديد إرهابي محتمل في المطار أو حوله، بما في ذلك من عناصر داعش في أفغانستان الذين أطلق سراحهم من السجن عندما تم إفراغ السجون”.

وأضاف أن “داعش في أفغانستان… كان العدو اللدود لطالبان”.

[ad_2]

Source link